مهرجان الجديدة السنمائي

تكريم قايد الشاشة المغربية بالجديدة

الفنان محمد اخيي

تحت شعار “السينما والمسرح” تم مساء يوم الخميس 3 نوفمبر 2022 افتتاح الدورة 11 لمهرجان الأيام السينمائية لدكالة بالجديدة  نظم الحفل بالمركب السينمائي  “سيني اطلس”  كورنيش الجديدة ، حيث تم تكريم الفنان الممثل محمد اخيي الذي حل بفضاء المركب على صهوة جواد ، مرافقا بفرقة من الطبالة والغياطة محفوفا بالرايات المغربية وتهاليل النسوة وزغاريدهن. وفي نهاية الحفل تم عرض الفيلم المغربي (سميرة في الضيعة) بطولة محمد اخيي و اخراج الأستاذ لطيف لحلو.. فيما يلي الورقىة التي تم إعدادها حول هذا الفنان الكبير ونشرت بكاتلوغ المهرجان.

حظي الفنان اخيي بعدد من التكريمات في مهرجانات سينمائية على رأسها المهرجان الدولي للفيلم بمراكش  في دورته 13 عام 2013..كما في الدورة الأخيرة (21) لمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة في متم هذه السنة المنصرمة 2018 .. ومعروف عن محمد اخيي أداؤه المتقن لجميع الأدوار التي تسند إليه في الأفلام الطويلة كما القصيرة وفي السينما كما في التلفزيون والمسرح على حد سواء.. إذ لا فرق بالنسبة إليه هو كممثل بين مختلف هذه الفنون الاستعراضية. وبغض النظر عن طبيعة الشخصيات التي يتقمص أدوارها والتي تتأرجح بين الخير والشر.. بين الذكاء والبلاهة.. كما بين القوة والضعف… يكون في جميعها مقنعا ممتعا.

بل حتى ولو كان العمل الذي يؤدي فيه محمد اخيي دور هذه الشخصية أو تلك، ضعيف المستوى، يبقى هو كممثل سيد الموقف وحاضرا بكثافة.. هذا الحضور الذي يعمل على الرفع من قيمة العمل مهما تدنّى مستواه سواء كان فيلما سينمائيا.. أو تلفزيونيا.. أو مسلسلا.. أو سلسلة كوميدية (سيتكوم).. ولعل خير مثال: أداؤه لدور المحامي الأستاذ العرفاوي في فيلم (ولكم واسع النظر) الذي كتبت سيناريوه وأخرجه حسن غنجة للقناة الثانية M2 في صيف 2014. حيث يعتبر هذا الفيلم بالنسبة لي أقبح فيلم تم تصويره انطلاقا من سيناريو كتبته.. حتى وبغض النظر عن هذا، فهو يبقى كارثة فنية وموضوعية على جميع المستويات  – ليس هذا مجال تبريرها لأن المراد من هذا الاستدراك هو علاقة الفنان محمد اخيي به – فهو الذي أنقذه بأدائه للدور المذكور بجودة جعلته يحصل بفضله على جائزة أحسن ممثل في الدورة 4 لمهرجان مكناس للدراما التلفزيونية سنة 2015.. وهذا فخر بالنسبة لي  حيث عانقت محمد اخيي مهنئا وأنا أقول له:

– هنيئا لك على جائزتك عن دورك الجميل في فيلم رديء !!

ولعل من أنجح الأدوار الأثيرة والتي ستظل راسخة في ذاكرة المشاهد المغربي وأداها محمد اخيي في الشاشتين الصغيرة والكبيرة، تلك التي لها ارتباط مباشر بالسلطة، كالشيخ والمقدم والمخزني ولا سيما “القايد”.. أبرز دليل عن ذلك تقمصه لهذه الشخصية في مسلسل (جنان الكرمة) لفريدة بورقية.. والتي تحيل على شخص القائد عيسى بن عمر في مأساة “خربوشة” وذلك من خلال بطء إيقاعه في الأداء – دون استثقال – مع تفخيم صوته ببحة مخدومة بطبيعة الحال لازمته منذ بداية المسلسل حتى نهايته ! وإن ادعى البعض أنه قلد في هذا الدور، لا سيما على مستو الصوت والحركة، النجم الأمريكي مارلون براندو في فيلم (الأب الروحي) Le parrain  لفراسيسكو فورد كوبولا.. وبغض النظر عن هذا التشابه والذي أراه شخصيا  إيجابيا، حين يتم الاقتداء بنجم راسخ في التشخيص بحجم براندو، فمحمد اخيي كان في قمة إقناعه وإمتاعه في أدائه لدور القايد في المسلسل المذكور.

شخصية “القايد” هذه، تناوب على أدائها دورها ممثلون مغاربة آخرون في أعمال سينمائية وتلفزيونية ضمنها دور القايد عيسى بن عمر الثمري الذي شخصه الممثل الفنان عباس كاميل في فيلم (خربوشة) من إخراج حميد الزوغي. دور القايد امحمد الهمامدي الذي أداه الممثل الفنان عبد الحق بلمجاهد في فيلم (التوفري) من إخراج مصطفى فاكر. كما توالى على أداء دور القائد ممثلون آخرون في أعمال درامية متنوعة على الشاشة الكبيرة والصغيرة كما فوق الخشبة.. لكن الفنان محمد اخيي يبقى أكثر هؤلاء الممثلين تحكما في أدائه لهذا الدور وأشدهم إقناعا.. فاستحق بذلك – وعن جدارة واستحقاق كاملين – لقب: “قايد الشاشة المغربية” بامتياز.

 

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button